Skip to content
Qoot default image logo-min (1)

المرحلة الأولى – وصفة فكرة النجاح

لا يمكن أن يبدأ أي شيء من العدم؛ فقبل التخطيط لافتتاح مطعم أو مقهى، من المهم أن تخصص جزء من وقتك في تطوير فكرة مشروعك. قد تقودك أي فكرة لإمكانات لا حصر لها، ولكن! تحديد هدف منفرد سيساعدك في صنع وصفة لتحقيق النجاح.

ولذا، علينا أولاً أن نخطط جيداً لمساعدتنا في بناء فكرتنا المميزة ولنسميها (وصفة فكرة النجاح):

 

  • الشغف بالطعام
    الشغف بالطعام هو المفتاح الأول لخلق تجربتك، والدافع نحو تقدمك، هذا الاهتمام سيجعل لأفكارك قيمة حقيقية.

 

  • الطعام كتجربة:
    هناك علاقة تربط بين ما يتم تقديمه والتجربة الشخصية المتعلقة به. إن إرساء تجربة راسخة في عقول الناس سيعزز من الروابط بينك وبين العميل إذ أن فكرتك هي ما يميزك عندما تلبي حاجات لم يستطع أحد تلبيتها.

هناك 4 أنواع تجارب للطعام يميل الناس إلى البحث عنها:

  • نمط الحياة: الأشخاص الذين يذهبون للمطاعم لأنهم لا يطهون، يبحثون عن أماكن سهلة الوصول، ومريحة مع توافر خدمة جيدة.

 

  • الجانب الاجتماعي: يبحث الناس عن مكان يشعرهم فيه بالانسجام مع رفقائهم ويجدون أجواء ممتعة وخدمة جيدة. يتأثر المكان الذي يتم اختياره للالتقاء بالكلام المتناقل عنه.

 

  • المناسبات : هناك أشخاص يذهبون إلى المطعم أو المقهى في المناسبات الخاصة، ليستمتعوا بالتجربة، مما يجعلها زيارة لا تنسى وسيهتمون بجميع التفاصيل الصغيرة.

 

  • ذواقة الطعام: الأشخاص الذين يرغبون في استكشاف كل مطعم أو مقهى جديد، هم ينتقدون ويقارنون كما أنهم سيوصون بالمكان الأفضل.

 

  • وصفتك سرية أم لا؟
    بعدما حلمت بشغفك، فإن الخطوة التالية هي اتخاذ قرار بشأن القيمة التي ستقدمها: ما هو الشيء المبتكر، أو الميزة التي يمكن أن تجعل مشروعك جذاباً لزبائنك المحتملين. إن امتلاكك لوصفة سرية لا يكفي لفتح مطعم يجب أن تستعد لمواجهة حقيقة أنك ستتنافس مع علامات تجارية محلية يتم تسويقها بكثافة.

 

نشاط:

4 أسئلة ستساعدك في تحديد مقترح القيمة الخاص بك.

  1. ماذا الذي تقدمه کشركة تجارية
  2. لمن تقدم خدماتك
  3. ما الذي تسعى لتلبيته؟
  4. لماذا يقصد الأشخاص مطعمك / مقهاك؟

 

  • بناء سرد القصة
    حين ترغب في البدء بالتفكير في قصة مطعمك أو مقهاك، فأنت بحاجة لللبدء في التفكير في نفسك، ما الذي تفعله؟ ما الذي يجعلك متفرداً؟ ضع الزبون في المقام الأول، واستمع إليهم وفكر فيما يحفزهم، حافظ على القصة الحقيقية وراء علامتك التجارية، لا تغيرها مع الوقت، والأهم من ذلك أن تجعل منها قصة متسقة ومثيرة.

نشاط:

4 أسئلة لمساعدتك في تحديد بيان المهمة الخاص بك.

  1. لماذا تفتتح مطعم/مقهى؟
  2.  من هم الأشخاص الذين ستتواصل معهم؟ الزبائن الموردون المستثمرون ….
  3. ما هي الموارد التي لديك؟ / ما هي القيمة التي ستقدمها؟
  4. كيف ستتميز عن منافسيك؟

 

  • قائمة الطعام:
    يرتبط أي مطعم أو مقهى بما يقدمه من خدمات. ويعتبر (إعداد قائمة الطعام) في مرحلة مبكرة أمراً بالغ الأهمية، تبدأ العملية باختيار نوع معين من الأطعمة التي يمكنك إعداد قائمة طعام على أساسها، بناء على الوصفات الموجودة لديك، مع ضرورة ارتباط قائمة الطعام مع نوع الخدمة المقدمة، على سبيل المثال لا يمكن أن يكون لديك مطعم فاخر ونجده يقدم الوجبات السريعة!

 نصيحة: سيساعدك تحديد قائمة الطعام الخاصة بك وفقا لنوع الطعام ونوع الخدمة المقدمة على تطوير فكرتك.

 

  • تلقي الطلبات
    حان الوقت الآن لفهم زبوئك، من خلال وجود جمهور مستهدف واضح أمامك، لتتمكن من تلبية الاحتياجات ومعرفة السلوكيات، ومن المهم أن تتأكد من أنه يوجد طلب في السوق السعودي على الخدمة التي ترغب في تقديمها، أو للاتجاه الذي ترغب في توفيره.

 

فيما يلي الخطوات التي يجب مراعاتها عند تحديد جمهورك المستهدفة:

 

  • اتجاهات السوق
    الخطوة الأولى حدد اتجاهات السوق لمعرفة ما هي الاتجاهات الحالية، على سبيل المثال، يحرص الأشخاص الذين يتوجهون إلى مطعمك على الحفاظ على صحتهم. اطرح على نفسك أسئلة مثل: ما هو الشيء المهم بالنسبة لهم؟

 

  • تقسيم السوق:
    الخطوة الثانية أحصر أفضل الزبائن. بجمع بياناتهم الديموغرافية، والجغرافية وأنماط الإنفاق، وما إذا كانوا مستهلكين فرديين أو زبائن مستهدفين.

 

  • تقييم عادات الإنفاق بالسوق والتفضيلات:
    لفهم مدى جاهزية السوق المستهدف للإنفاق مقابل الحصول على منتجك، وبالإضافة لتحديد الصفات المحددة التي يتمتع بها منتجك، والتي ستلقى قبول أو رفض بالسوق المستهدف.

 

  • ضع خطة للسوق المستهدف:
    حدد حجم المنطقة الجغرافية التي تنوي استهدافها، وعدد المستهلكين الأساسيين وحدد جمهورك المستهدف بناء على تحديد التغطية.

 

بمجرد انتهائك من هذه المهام، ينبغي أن يكون لديك تصور شامل عن الزبائن الذين تحتاج إلى الوصول إليهم ومؤشر واضح حول كيفية الوصول إليهم.

ولنقتنع، بأن اختيار أي فكرة مميزة يستغرق مدة طويلة لا تقل عن شهرين

 

Scroll To Top